• إيمان مكي

    تخرجت إيمان مكي من جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر، وذلك بحصولها على درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة، تخصص التصميم الجرافيكي. في عملها، تتعمق إيمان في ظاهرة البروز أو الإنْبِثَاق وكيف يمكن أن ينشأ التعقيد من البساطة، هذا بالإضافة إلى إنْجِذَابها لظاهرة بصرية مثل تقنية "المواريه". وبوصفها فنانةً ومصممة، تستكشف إيمان فكرة الفن التوليدي عن طريق إبداع أعمال فنية مُشفرة برموز تنتجها الآلات.

  • جيسي باين

    جيسي باين هو فنان أميركي مبتكر ، يشغل حاليًا منصب أستاذ مساعد في قسم أسس الفن في جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر. ويوظف جيسي مهاراته الفنية لتلبية متطلبات اهتماماته الإبداعية والعمل باستخدام مجموعة متنوعة من الوسائط، مما يجعل أعماله الفنية انعكاسًا للتحري الذاتي نتيجة لتأثره بالبيئة والناس وتجارب حياته اليومية.

  • حسان زيد مناصرة

     فنان بصري متعدد التخصصات (رسام / محرك رسوم متحركة و رسام و كاتب قصص مصورة). درس الفنون التطبيقية تخصص تصميم داخلي في جامعة البلقاء التطبيقية في الأردن، و درس فن الرسم في معـهد الفنون الجميلة الاردني، كما تلقى فنون الحفر و الطباعة على أيدي متخصصين في  المتحف الوطنـي الاردني للفنون الجميلة .

    أقام معرضه الشخصي الأول (مزاج مدني) عام ٢٠٠٦، كما شارك في العديد من المعارض الجمــاعية في عدد من الدول العربية والاوروبية.

  • روضة الخوري

    روضة الخوري هي فنانة قطرية حاصلة على درجة البكالوريوس من جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر، تخصص الرسم والطباعة وتعليم تاريخ الفن. تستمتع روضة باستكشاف كل من الأعمال التجريدية والسردية. غالبًا ما تكون نقطة البداية لأي من أعمالها الفنية ذات بُعد شخصي، حيث تغرس عواطفها وطاقتها وتجاربها اليومية في هذه الأعمال. وتخوض روضة غِمار تجربتها الفنية باعتماد أساليب ووسائط متنوعة، مثل الرسم، والطباعة، والتصوير، والنحت، والتركيبات، وذلك وفق ما تشعر أنها الوسيلة الأكثر ملاءمة للتعبير عن أفكارها.

  • سارة الأنصاري

    سارة الأنصاري هي فنانة قطرية أمريكية حصلت على شهادة درجة البكالوريوس في الفنون الجميلة، تخصص الرسم من جامعة ولاية تينيسي الوسطى في عام 2015. تركز سارة في الغالب على الرسم، ولكنها تهتم أيضًا بالطباعة الفنية وخاصة النقش، كما تدمج التشكيل والتطريز في قطعها الفنية. ترمُز أعمال الأنصاري لتعبير اجتماعي يعكس بيئتها الثقافية الثنائية وتأثيرها على نشأتها. وهي توظف الغموض والتنميط والتوتر لخلق نقاش حول الاختلافات الثقافية وهوية معقدة.

  • سدرة زبيري

    سدرة زبيري هي مصممة ومبتكرة تقطن بالدوحة ولها خلفية في تصميم المجوهرات والأكسسوارات. من خلال ممارستها التي تتميز بالتنوع كفنانة ومصممة متعدد التخصصات، غالبًا ما تميل لإبداع أعمال تُلقي الضوء على الصعوبات الاجتماعية والثقافية الموجودة حاليًا في العالم. تستخدم سدرة أساليب التصنيع الرقمي بالإضافة إلى تقنيات الصناعات اليدوية في أعمالها الفنية. وعن طريق تغيير أشكال ومواد الأشياء اليومية، فإن عملها عبارة عن فحص الأدوات الاجتماعية التي تشجع على تفاعل الجمهور.

  • شيخة الحردان

    ولدت شيخة ونشأت في قطر، وهي حاصلة على شهادة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي من جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر. بدأ شغفها بالتصوير منذ الطفولة، وبدأت في استكشاف تصوير الشوارع أثناء السفر إلى بلدان مختلفة. خلال السنة الأولى من دراستها في الجامعة، طبّقت ما تعلمته من خلال استكشاف مدن مختلفة في قطر. أتاحت لها القيادة في شوارع الأحياء القديمة أن تعثر على جواهر مخفية في قطر، وأن تكون قادرة على التقاط لحظات عفوية لعامة الناس في حياتهم اليومية.

  • شيخة الحردان

    ولدت شيخة ونشأت في قطر، وهي حاصلة على شهادة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي من جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر. بدأ شغفها بالتصوير منذ الطفولة، وبدأت في استكشاف تصوير الشوارع أثناء السفر إلى بلدان مختلفة. خلال السنة الأولى من دراستها في الجامعة، طبّقت ما تعلمته من خلال استكشاف مدن مختلفة في قطر. أتاحت لها القيادة في شوارع الأحياء القديمة أن تعثر على جواهر مخفية في قطر، وأن تكون قادرة على التقاط لحظات عفوية لعامة الناس في حياتهم اليومية.

  • عبد الله الكواري

    عبد الله الكواري هو فنان قطري حاصل على بكالوريوس في الفنون الجميلة من جامعة فيرجينيا كومنولث في عام 2014. يستكشف منهج الكواري الفني كل من الأساليب التمثيلية والتجريدية، مع الحفاظ على بعض العناصر البصرية والمفاهيمية من خلال معظم أعماله الفنية. يدمج عبدالله في عمله الخيال مع مصادر إلهام مختلفة مثل الطبيعة والثقافة الشعبية والتاريخ.

  • علاء باتا

    علاء هو مصمم متعدد التخصصات يقطن في قطر وهو متخرج من برنامج التصميم الجرافيكي من جامعة فرجينيا كومنولث. تكمن روح وفلسفة العمل وراء فكرة التصميم الجرافيكي، حيث لا يزال العنصر التماثلي بارزًا في النتيجة النهائية للعمل الفني على الرغم من استخدام التقنيات الرقمية في مرحلة ما قبل الإنتاج. وهو ما يضيف جانبًا آخر من المشاركة والتفاعل من خلال الحضور المادي.

  • غيوم روسيري

    غيوم روسيري هو فنان صوتي فرنسي يستكشف تأثير الصوت على شعور الناس داخل بيئتهم. يستخدم غيوم تقنيات المقاطع الصوتية والتركيبات الفنية الغامرة والوسائط الصوتية التفاعلية.

     

    يستوحي غيوم مقاربته الأساسية من محيطه ويعمل مُستخدمًا المواد الموجودة ومُطورًا لحوار مع ما يُحيط به. تتضمن رؤيته لاستخدام المواد الموجودة استخدام تسجيل المجال الصوتي لإنتاج الأصوات؛ وإعادة اكتشاف الأشياء الموجودة باستخدام الفحص الرقمي. يستمتع غيوم باستكشاف التركيبات الصوتية الأثيريّة المتطورة ذات التقارب القوي مع الطبيعة.

  • فيديريكا فيزاني

    ولدت فيديريكا فيزاني في إيطاليا وترعرعت في باريس، وهي مصممة ملابس نسائية وأحذية، ومُعلّمة تصاميم ومستشارة إبداعية تنتقل بين الدوحة وباريس. وبعد حصولها على درجة الماجستير في تصميم الأزياء من المعهد الفرنسي للموضة، أتيحت لها الفرصة للتصميم لعديد دور الموضة العالمية الشهيرة مثل سيلين ولويس فويتون و بالنسياغا.

  • فيصل الهاجري

    فيصل حاصل على بكالوريوس في التربية الفنية من جامعة قطر ، وسبق له العمل كمدرس للفنون ثم ركز فقط على كونه فنان مستقل/حر. تتضمن مقاربته كفنان بصري، دعوة الجمهور لتبني حوار داخلي مع أعماله الفنية ليتسنى لهم معرفة المزيد عن أنفسهم. ويكمن اهتمامه في الموضوعات المتعلقة بالوعي الإنساني الجماعي وإمكانية أن يكون الفن وسيلة للابحار في المستقبل.

  • لولوة السليطي

    أكملت لولوة السليطي تدريبها على الرسم في جامعة فرجينيا كومنولث في قطر. وقد تخصصت في الرسم والطباعة وتاريخ الفن. بدأت خلال السنة الثانية من دراستها الجامعية في إنتاج أعمال فنية مع التركيز على مواضيع مثل الواقع الافتراضي ، وثقافة البوب من خلال الخيال العلمي.

    شاركت الفنانة في معرضين جماعيين ناجحين في الدوحة استضافهما كل من مطافئ وقاعة Art29 بفندق دبليو الدوحة. كما ساعدت صانعي الأفلام في جامعة نورث وسترن، وحصل عملها على جائزة خلال فعالية Studio20Q السنوية.

  • مايكل بيروني

    مايكل بيروني هو رسام أميركي من مدينة جيرسي بولاية نيو جيرسي. في عام 1989، تخرج من كلية مولنبيرغ مع شهادة في الدراسات الروسية والعلوم. ثم تابع دراسته للفن والتربية الفنية في مدرسة متحف الفنون الجميلة في بوسطن، وفي عام 2004 حصل على ماجستير في الرسم من جامعة بنسلفانيا.

    من 2004 إلى 2010، عمل بيروني أستاذًا مساعدًا لفن الرسم في جامعة آيوا، وفي مدينة آيوا. أقام معرضين منفردين في مركز مايكل شتاينبرغ للفنون الجميلة في نيويورك. كما تم عرض أعماله في كل من:  ذي نيويوركر  وإيل ديكور وتايم آوت نيويورك.

  • مريم العامري

    "أنا مختلفة عن كل من حولي."

    تشرع مريم العامري في إبداع لوحاتها بقصة أشبه ما يكون بسيناريو فيلم. كما يمثل المسرح والأدب والموسيقى أدوات ملهمة مهمة في عمليتها الإبداعية. تصور مريم في أعمالها الفكاهة القاتمة لإثارة عاطفة المتلقي. كما تعتبر نفسها فنانة سريالية وتركز على دمج العناصر التصويرية في عملها. دائمًا ما يتحكم مزاج اللوحة في نوعية الألوان التي تختارها لإبداع لوحاتها. بالإضافة إلى الرسم، تخوض مريم غمار التجربة لممارسات فنية متنوعة مثل النحت والرسم الرقمي وصناعة الأفلام.

  • نائلة الملا

    نائلة هي أستاذة مساعدة في قسم تصميم الأزياء في كلية الفنون جامعة فيرجينيا كومنولث في قطر. وهي حاصلة على درجة الماجستير في الآداب في مجال الخيال التطبيقي في الصناعات الإبداعية. بالإضافة إلى ذلك، حصلت على دبلوم دراسات عليا في تصميم النماذج وتكنولوجيا الأزياء من كلية لندن للأزياء. وقد عزّزت هذه الشهادات شغفها بمجال صناعة النماذج والإكْسَاء والتصنيع السريع للنماذج وتكنولوجيا الموضة.

  • نوربانو حجازي